fbpx

التسويق بالمحتوى: 15 نصيحة عملية لازم تطبقها في 2022!

ما هو التسويق بالمحتوى؟

 

سواء كنت عارف يعني ايه تسويق بالمحتوى أو ماتعرفش، الأكيد إن نفسك تعمل تسويق للمنتجات أو الخدمات اللي بتقدمها بأفضل طريقة ممكنة وبأقل تكلفة!

 

وأما سالت ايه افضل طريقة للتسويق عبر الانترنت قالوا لك المحتوى.

 

المحتوى هو الملك.

 

صح؟

 

التسويق بالمحتوى فعلا هيساعدك تسوق وتبيع المنتجات أو الخدمات اللي انت بتقدمها بطريقة سهلة/سلسة، وبتكلفة أقل من تكلفة الإعلانات.

 

في المقال ده هقدملك 15 نصيحة عملية قابلة للتطبيق هتساعدك في تسويق وبيع المنتج أو الخدمة اللي شركتك بتقدمها باستخدام المحتوى.

 

يلا بينا …

 

1- مفيش تسويق بالمحتوى من غير ما يكون عندك ويب سايت!

 

الويب سايت يعتبر هو المنصة التسويقية رقم #1 بالنسبة لأي بيزنس، وصعب تنجح في التسويق عبر الانترنت على المدى البعيد من غير ويب سايت.

 

انا هنا مش بتكلم على ويب سايت يكون مجرد صورة عشان يكون شركتك عندها ويب سايت وخلاص!

 

لا، انا بتكلم عن منصة انت بصورة يومية بتنشر عليها محتوى، بتفيد عليها الجمهور، بتقدم حلول للمشاكل اللي بيعاني منها الزبون، بتحاول تكون ليك وجود في حياة الزبون.

 

وعلى فكرة دلوقتي تكلفة الويب سايت بقت ضئيلة جدا!

 

2- لو عايز البيزنس بتاعك يكون بيزنس كبير، ركز على بناء قاعدة جماهيرية في الأول!

 

لو البيزنس بتاعك لسه في البداية – أو حتى بقاله سنين في السوق – لازم تركز على بناء قاعدة جماهيرية تكون عارفك ومهتمة باللى انت بتقدمه.

 

فلنفترض انك بتقدم خدمة استشارات عقارية، لازم الجمهور بتاعك يكون عارف كل حاجة عن العقارات والاستثمار فيها.

 

لو انت بتقدم كورسات انجليزي، لازم الجمهور يكون عارف كل حاجة عن طرق التدريس، اللغة الانجليزية، طرق إتقان اللغة الخ.

 

لو بتقدم “عفريت ازرق” لازم الجمهور يكون عارف انواع العفاريت الزرقا وطرق الحصول عليها الخ!

 

الناس بتتجمع حوالين المواضيع اللي هما مهتمين بيها، وبالتالي حدد كام موضوع ليهم علاقة باللى البيزنس بتاعك بيقدمه وغطيهم من كل الجوانب.

 

يعني تعمل ايه؟

 

كل يوم انشر محتوى مفيد عن حاجات الجمهور مهتم بيها.

 

3- الاعلانات وسيلة مش غاية!

 

ازاى تعمل تسويق يستمر، تسويق مع الوقت يبني البيزنس، ويخليك شوية بشوية تستغني عن الإعلانات؟

 

في التمانينات، سيث جودين كان واحد من الـ Brand Managers فى شركة Spinnaker Software، وكان وظيفته الاساسية – حسب تعبير سيث نفسه – إنفاق ملايين الدولارات لتسويق منتجات الشركة بالاعلانات.

 

وهناك شاف إن الاعلانات مش مفيدة للشركات على المدى البعيد! 

 

سيث كان بيدور على طريقة يقدر يبني بيها قاعدة جماهير، طريقة تسمح لى بتسويق المنتجات الجديدة من غير ما يدفع فلوس اضافية في الإعلانات. 

 

وخلال شغله في Spinnaker ومن بعدها في مجال صناعة وتأليف الكتب ومن قبلها في شركة ياهو، شاف إن الاعلانات مش بتشتغل بالطريقة اللي الشركات بتتعامل معاها بيها وهي: ادفع اكتر، تظهر للناس اكتر، أي ناس مش مهم، المهم كل الدولة تسمع عنك.

 

سيث بعد ما صرف ملايين الدولارات في الاعلانات لتسويق منتجات شركة Spinnaker، قال الإعلانات خلت المتاجر الكبيرة تختار توزع لنا المنتجات بتاعتنا، والمنافسين يخافوا مننا لأننا صرفنا كتير.

 

وبعد دراسة لمدة 6 سنين عن ازاى الشركات بتتعامل وبتصرف على الاعلانات، سيث جودين قال فيه طريقة تخلي الإعلانات تشتغل بفعالية أعلى.

 

الطريقة دى هي الـ Permission Marketing أو التسويق بالاذن.

 

الـ Permission Marketing هو امتياز الجمهور المستهدف اداهلوك عشان تبعتلهم رسائل مفيدة وذات صلة بيهم، وهما متوقعين إنك هتعمل كده.

 

أبسط مثال هو أما اكتر من 13000 شخص سجل في الكورس المجاني اللي انا كنت عملته.

 

اللي سجل سجل وهو وعارف اني هبعتله على الايميل حاجات تسويقية وهابيع له.

 

الفرق بين الطريقة اللي انا عملتها، وطريقة أي حد تاني بيعمل كورسات مشابهة هي:

 

انا اخترت الناس اللي عايز ابيع لهم المنتجات بتاعتي، وتواصلت معاهم بشكل شخصي، واخدت منهم الاذن قبل ما ابيع لهم أي حاجة.

 

الاذن كان الكورس المجاني اللي عملته.

 

انا معملتش اعلانات في الشارع ولا في التلفزيون ولا في الفيسبوك حتى عشان اقول للناس تعالوا اشتروا ده حلو، إنما اخدت منهم الاذن انى ابيع لهم الاول، والاذن كان اني اقدم لهم منتج مجاني افضل من كورسات مدفوعة كتيرة في السوق.

 

فهمت المبدأ؟

 

بدل ما تطارد الزبائن المحتملين في كل مكان بمحتوى هما مش مهتمين بيه، خليهم هما يجروا وراك ويطلبوا منك تقول لهم وتعلمهم عن المنتجات والخدمات اللي بتقدمها.

 

دوس هنا لو عايز تتعلم طرق تطبيق الأفكار والاستراتيجيات دى خطوة بخطوة

 

بس الموضوع مش قلبة وقومة، الموضوع علاقة ذات معنى بتتطور يوم بعد يوم مع الجمهور المستهدف، وطريقة قياس قوة الـ Permission إنك لو اختفيت أو بطلت تتكلم، الجمهور المستهدف يجي ويتطمن عليك ويقولك ارجع ارجوك.

 

خد بالك، الـ Permission ممكن يتسحب منك في أي وقت، الموضوع مش مرة وخلاص، انت بتبني علاقة ذات معنى طويلة الأمد مع الزبائن/العملاء المحتملة.

 

محدش هيدفع انتباهه بالساهل، المنتج/الخدمة اللي بتقدمها في زيها العشرات ويمكن المئات.

 

ايه الفرق الجوهري بين التسويق بالمحتوى والتسويق بالاعلانات؟

 

الإعلانات وسيلة مهمة لتبيلغ وتوصيل رسالة المنتج/الخدمة للجمهور المستهدف بهدف التأثير على قراراهم الشرائي.

 

ولكن بمجرد ما الحملة الإعلانية بتخلص، التسويق بيقف، وعشان يكمل لازم تدفع تاني وتالت.

 

إنما التسويق بالمحتوى أداة هتساعدك تعمل تسويق مستمر، ومع الوقت التكلفة بتقل، والفايدة بتزيد.

 

التسويق بالمحتوى يعني ترافيك، Leads، مبيعات كل يوم وبتكلفة مادية أقل بكتير من الإعلانات، بس محتاجة مجهود وذكاء وخطة استراتيجية.

 

اتعلم طرق تنفيذ السطرين اللي فاتوا دول على البيزنس بتاعك خطوة بخطوة

 

4- اياك وكتابة أي حرف من غير ما تكون محدد ….؟

 

مين هو الشخص اللي بتكتب المحتوى عشانه؟ وهيستفيد ايه من اللي بتكتبه؟

 

وطبعا إنك تكون محدد شريحة معينة مستهدفة للمنتج أو الخدمة اللي انت بتقدمها ده شئ مفروغ منه.

 

اه شريحة واحدة بس لمنتج واحد بس.

 

طب المنتج بتاعي ينفع لأكتر من شريحة!

 

مفيش مشكلة، بس لما نيجي لكتابة المحتوى، اكتب لشريحة واحدة بس، وبكرة ابقي اكتب للشريحة التانية الخ.

 

5- العميل مصلحتك أولا

 

انت مش فاتح شركة عشان تتكلم عن نفسك ولا عن المنتجات أو الخدمات بس، ولا عشان تقول للناس إن انت مفيش زيك، ويبقوا اغبياء لو ماتعاملوش معاك، أبدا!

 

الزبون مش هيهتم باي حاجة إلا ولو كانت ليه، مش هيسمع منك أي كلام إلا لو مفيد بالنسبة له.

 

متفقين؟

 

6- اكتب المحتوى بأسلوب H2H سواء كنت B2B أو B2C

 

الـ H2H يعني Human to Human يعني انسان بيتكلم مع إنسان، مش انسان بيتكلم مع مكنة.

 

تخيل انا وانت قاعدين على كافيه وعلى افتراض أننا أصحاب، هنتكلم ازاي؟

 

أكيد هنتكلم ببساطة من غير تكلف، ده المطلوب.

 

7- التسويق مابيحليش وحش، إنما بيخلي الحلو عظيم

 

مين أحسن واحد شاطر في التسويق من وجهة نظرك؟

 

كوتلر؟ سيث جودين؟ جارى فاينر شوك؟ نيل باتل؟ أسامة صلاح؟

 

شوف كل دول لو اجتمعوا مع بعض عشان يعملوا تسويق لمنتج وحش هيفشلوا!

 

تخيل؟

 

العم سيث جودين اخترع مفهوم اسمه Purple Cow وهو باختصار إن المنتج أو الخدمة تكون مختلفة عن كل المتاح في السوق.

 

طب لازم تكون مختلفة اختلاف جذري يعني؟

 

لا.

 

كفاية إنها تكون أفضل من الموجود حتى لو بـ 1%، المهم تكون افضل من الموجود.

 

لو المنتج بتاعك حلو، واحد بتاع تسويق شاطر، مع توظيف صح للموارد، واتفرج على النتائج.

 

8- السوشيال ميديا مش زي ما انت فاكر خالص!

 

السوشيال ميديا مش حل اعلانات رخيص، ولا بديل الاعلانات التقليدية اللي تكلفتها عالية جدا.

 

السوشيال ميديا مش وسيلة عشان تظهر بيها كل شوية للجمهور وتقولهم المنتج بتاعي حلو!

 

الموضوع مش ارقام وخلاص!

 

الأرقام في البيزنس لو مش بتصب في عدد الزباين أو العملاء ملهاش لازمة.

 

باختصار السوشيال ميديا عبارة عن انعكاس أو محاكاة للواقع الحقيقي اللي بنعيش فيه، وده سر الصنعة.

 

اللي ينفع في الواقع ينفع في السوشيال ميديا والعكس بالعكس.

 

ماينفعش ماتردش على حد سألك سؤال في الواقع، وكذلك الأمر في السوشيال ميديا.

 

مايصحش تسيب صاحب عمرك عشان قالك نقد، وبرضو ماينفعش تعمل بلوك أو بان لحد عشان وجه لك نقد.

 

واسمع بقي …

 

اما حد يقولك كومنت سلبي على المنتج بتاعك، افرح!

 

ايه؟ افرح؟

 

اه افرح.

 

افرح عشان هو وفر عليك فلوس كنت هتصرفها عليه وهو اصلا مش مهتم أو اصبح مش مهتم!

 

ما هو معنى إنه يقولك انا مش عاجبني كذا، معناه إنه مش مناسب للمنتج بتاعك في الوقت الحالي.

 

فهمت؟

 

9- اسمع تنجح، اسمع اكتر، تنجح اكتر، اسمع اكتر من اي حد، تنجح اكتر من اي حد!

 

عايز تحقق مبيعات خرافية كل سنة؟

 

اقولك على السر!

 

شوف الزبون عايز ايه، واعمله أحسن من أي منافس.

 

هو ده السر؟

 

اه هو ده السر.

 

خدها قاعدة في حياتك، كل ما تسمع كل ما هتفهم، كل ما هتكسب.

 

10- الأدوات مش كل حاجة بس هى بتكمل كل حاجة!

 

مش فاهم الجملة؟

 

بص، الأدوات مهمة جدا في التسويق لأي شركة، لكن مش هي الأصل!

 

الأصل في انت عايز توصل لإيه؟ وبناء عليا بتشوف ايه هي الادوات اللي هتساعدك في ده.

 

فأوعى تسأل أي حد وتقولي ممكن أدوات تساعد في التسويق، غلط.

 

قول انا عايز ازود الترافيك بتاع الوب سايت من خلال استخدام السيو، عندك ادوات تساعدني؟

 

اعرف: اكتر من 31 اداة مجانية تدعم اللغة العربية هتساعدك في كتابة المحتوى

 

11- اتكلم عن الـ Benefits وابعد عن الـ Features شوية!

 

محدش هيشتري المنتج بتاعك أول ما يعرف إنه عندك إلا:

 

1- حد عارفك كويس اوى وبيثق فيك

2- حد جرب المنتج هو هو مع المنافس وزهق وحس انك افضل أو مختلف

3- حد عنده  Instant Need ومحتاج المنتج دلوقتي من أي حد في أي مكان

 

ودول نسب مش كبيرة.

 

النسبة الأكبر من الناس بتكون عايزة تفهم وتعرف عشان تقرر إذا كان المنتج هيحل لها مشاكلها ولا لا!

 

وهنا يجي دور الكلام عن المنتج.

 

بس من اكبر الغلطات اللي بيقع فيها أصحاب الشركات لما يجيوا يكتبوا عن المنتج أو الخدمة انهم بيقولوا المنتج بتاعنا كذا وكذا وكذا، بيقولوا ميزاته، وده غلط!

 

الناس مايهمنيش الميزات، الناس عايزة الفوائد.

 

مثلا شاشة 40 بوصة!

 

لا غلط.

 

إنما تجربة مشاهدة مباراة وكأنك في الاستاد، فهمت المبدأ؟!

 

12-  خلى الناس هي اللي تتكلم عنك (Social Proof)

 

مهما قولت انك جامد، محدش هيصدقك، لو ماعملتش حاجة تثبت بيها انك جامد فعلا!

 

والإثبات دى بيكون من آراء الناس سواء بنتائج كمية قابلة للعد الرقمي، أو نتائج كيفية غير قابلة للعد الرقمي.

 

13- اصرف على المحتوى ضعف ما بتصرف على الاعلان!

 

لو انت فاهم إن المحتوى هيخليك ماتصرفش على الاعلانات نهائيا، انت غلطان!

 

الموضوع تدريجي، المحتوى هيقلل فعلا الصرف على الإعلانات!

 

إنما من البداية انت محتاج تصرف على المحتوى عشان توصله لأكبر عدد من الجمهور المستهدف، وتحولهم لترافيك و Leads، و Customers.

 

14- العميل مصلحتك أولا تانى!

 

انك تحط نفسك مكان العميل المحتمل دى موهبة ومهارة مش موجودة عند كتير من اصحاب الشركات والمسوقين!

 

ببساطة لو فهمت العميل عايز ايه، وعايزه ليه من وجهة نظره هو مش من وجهة نظرك انت، وقدرت تعبر عن ده في المحتوى بتاعك، بنسبة 90% المبيعات هتزيد.

 

15- بلاش تشتغل الا بخطة عمل!

 

لو Plan A فشلت، عادى جدا لسه فيه 25 حرف تانى، و لو الـ 26 فشلوا عادى برضو، اخترع حروف جديدة واعمل Plans جديدة لحد ما تنجح.

 

المهم تشتغل وفقا لخطة، لان بدون خطة مش هتنجح، وحتى لو نجحت مش هتعرف انك نجحت.

 

بس كده …

 

دول كانوا 15 نصيحة عملية قابلة للتطبيق هتساعدك في تسويق المنتجات أو الخدمات باستخدام المحتوى.

 

طالما وصلت لهنا يبقى انت اكيد عايز تتعلم ازاى خطوة بخطوة تكتب محتوى يبني ويكبر البيزنس، صح؟

 

لو صح، اشترك مجانا في كورس كتابة المحتوى ده (قيمته 3000 جنيه)

أضف تعليق